شاركنا على صفحاتنا الاجتماعية

(إن رجل الإعلام في يقيني ليس هو هذا الذي يعمل في إطار أجهزة وزارة الإعلام بالاحتراف أو بالهوية، إنما هو كل إنسان رجلاً كان أو إمرأة يحمل في صدره فكرة يريد نشرها والدفاع عنها بالاتصال الشخصي أو بالخطابة أو من خلال أية وسيلة متاحة له. وأسعد وضع لأية أمة هو هذا الوضع الذي يصبح فيه كل المواطنين قادة مبشرين برسالات أمتهم، وسياساتهم و ومناهجهم وخططها الإجتماعية والإقتصادية ومضامين ثقافتها الخاصة).

 أحاديث في الاعلام

 

 

لو أردت، وأنا في آلامي ومعاناتي، أن أكتب عن محمد عبده يماني، فعندي ما أملأ به كتاباً من حجم كبير.وعندي من المعلومات الشيقة عن هذا الحبيب، الذي تركنا ورحل، ما يفيض به مقال في صحيفة.أهم ما جذبني إليه، هو الجانب الإنساني والخلقي فيه. عرفته في نهاية 1959م عندما كنت أُدرِّس في جامعة الملك سعود بالرياض، ولفت نظري شاب في مقتبل العمر يحضر بعض الدروس، فطلبت أن ألقاه بعد الحصة وعرفت أنه في القسم العلمي يدرس الجيولوجيا وأنه يحضر دروسي من باب " حب الاستطلاع".وعرفته وهو مدير لجامعة الملك عبدالعزيز بجدة فوجدت أن حب الاستطلاع لا يزال من سماته. وتعمقت معرفتي به وهو وزير إعلام وعضو في مجلس الوزراء، فإذا هو مسؤول يختلف عن جميع من سبقه، وقد استطاع أن يغير، وبشكل جذري، أخبار اجتماعات مجلس الوزراء. وكان بظرفه وخفة روحه محل اهتمام زملائه، وعندما غادر المنصب الرسمي بدأت معه علاقة شخصية أخوية، رعاها هو، بحسن خلقه وإنسانيته.كنت أعرف والديه فوجدت فيه الابن البار، كما عرفت فيه الزوج الصالح، والأب الذي يرعى أبناءه وبناته.وكان، إذا غبت عن المملكة في رحلة عمل، يزور والدتي يومياً. ولما توفاها الله، واظب على زيارة شقيقتي مرات كل أسبوع.لم يكن يعرف عن إنسان مريض أو محتاج إلاّ وسارع لزيارته أو مواساته، حتى ولو لم تربطه به قبل ذلك معرفة أو علاقة.محمد عبده يماني إنسان متميز وفريد. ولا أتردد إن قلت، إني لا أعرف من يستطيع ملء الفراغ الذي تركه.رحمك الله يا أبا ياسر ولن يخفف من حدة آلام فراقك إلاّ أنك الآن في حياتك الأخرى تنعم بما قدمت لربك من عمل الخير والمعروف.    

الخوف من الفجوة
تهاويل
بيوتنا والحاجة الى الحب