شاركنا على صفحاتنا الاجتماعية

الى كل اولئك الذين ينظرون بعمق لمستقبل الأمة ، واولئك الذين ينظرون بوعي ومسؤولية ويتحسبون لأبعاد المرحلة القادمة ، والى شباب الأمة بنين وبنات ، لقد اصبحت قضية توطين الوظائف قضيتنا جميعا ، وغدت مسؤولية مشتركة تقود الى مصلحة الأمة ككل ، ولابد ان نتحرك جميعا وفي اتجاه واحد وبروح واحدة وعمل مشترك لنبلغ الهدف المنشود من السعودة 

 السعودة وجها لوجه

إن العلماء المعاصرين هم اول من يؤمن بأن العلم الذي وصل اليه الانسان على عظمته وسعة آفاقه مازال يحبو بالنسبة لما حواه هذا الكون من ظواهر لا يعلم بها الا خالقها ، ويكفي ان نقارن بين ما كانت عليه المعتقدات العلمية قبل مائة سنة وبين ماهي عليه اليوم لندرك ان قياس امور هي فوق مستوى ادراكنا الآن بمقاييسنا الحاضرة وهو خطأ لا يجوز لعالم ان يقع فيه فاذا كان هذا العالم يتحداك ان تثبت وجود الأطباق الطائرة والظواهر الغريبة فإن بوسعك وبكل بساطة ان تتحداه ان ينفي احتمال وجودها نفيا علميا قاطعا .

 الأطباق الطائرة حقيقة أم خيال

إذا كانت الشعوب تستطيع بشجاعة القرار والرجال ان تقاوم الاستعمار الاحتلالي او الاستيطاني كما تستطيع بمزيد من الجهد ان تضمن قدرا من التقدم ومن ثم الافلات من قيود السيطرة الاقتصادية الا ان السيطرة التكنولوجية على القفزات العلمية الجبارة والهائلة امر لا حيلة لشجاعة الرجال ام القرار به لأنه منوط بالملكات والأدمغة ومنوط بالتطور العلمي ومنوط بضرورة التعاون المنسق بين الشعوب التي تتعرض الآن لهجمات الكترونية مسعورة

 أقمار الفضاء غزو جديد

سار تلميذ مدرسة الفلاح بجد واجتهاد حتى حقق ما أراد، رغم استبعاد اسمه وزميله من بعثة لمصر، ومن الرياض بدأ محمد عبده يماني من جامعة الملك سعود، ومن تخصص نادر وجديد آنذاك بالنسبة لبعض زملائه، حرص يماني على أن يطرق باب علم الجولوجيا، وبعد أن عُين معيدًا، انطلق إلى رحاب الدراسة...المزيد
عندما يكتب العبد الفقير إلى الله عن الإنسان محمّد عبده يماني؛ فإنّما يكتب عن شخصية يشاركه في حبّها والتعلّق بها جمعٌ غفير من أهل هذه البلاد الطيبة، وخارجها أيضًا...المزيد
تأدبوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم (5-12) محمد عبده يماني الحمد لله الذي اكرمنا بالاسلام وبعث الينا خير الأنام ، وكرمه وأكرمه وأدبه ورفع شأنه وختم به الرسالات السماوية وأمرنا باتباعه والسير على هداه ، والتأدب معه وان لانرفع اصواتنا فوق صوته : {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ...المزيد
سبحان من أكرم هذه الأمة بمولد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليكون للعالمين نذيراً وأكرمه وكرمه، وقرن اسمه باسمه، ورفع ذكره، وصلى عليه وملائكته، وأمرنا بالصلاة والسلام عليه وجعله رحمة للعالمين، فهذا المولد النبوي الشريف جاء كإشراقة خير على الناس أجمعين ولهذا فنحن نفرح عندما نتذكر مولده صلى الله عليه وسلم وقد سئل صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم الاثنين فقال: «ذاك يوم ولدت فيه وأنزل عليّ فيه "...المزيد
هذا حديث عن سيدنا وحبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الشهر الذي ولد فيه خير البرية في مكة المكرمة، وبجوار الكعبة، وأنا اكتبه هدية لهذه الصحيفة لأن أهل السودان وشعب السودان تميزوا بحبهم لله عز وجل، ولرسوله صلى الله عليه وسلم، وشجاعتهم في إعلان ذلك الحب، ودفاعهم عن السيرة النبوية وخدمتهم لها، حتى أنك لا تكاد ترى أحدا من أهل السودان مهما اختلف تخصصه ألا وفي ق...المزيد
محمد عبده يماني وكانت الهجرة النبوية هي الحدث العظيم الثاني في مسيرة الأمة الإسلامية بعد نزول القرآن على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في غار حراء، ومن هنا فمن الواجب أن نعنى بهذه المناسبة الطيبة، وأن نتحدث عنها، وأن نعلمها لأولادنا ونربطهم بهذه الهجرة النبوية الش...المزيد
د. محمد عبده يماني الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، إنها ذكرى عطرة تمر بنا هذه الأيام وهي ذكرى الهجرة النبوية الشريفة من مكة المكرمة إلى يثرب، والتي سميت بعد ذلك بالمدينة، وهي منورة بنور الإسلام ووصول خير الأنام عليه أفضل الصلاة والسلام إليها مهاجرا من مكة المكرمة ومن ظلم وجبروت اهلها.وقد حدثت معجزات كبيرة في هذه الهجرة، ومن المناسب أن نقف عند هذه المعجزات وننظر فيها لنرى كيف أحاط الله ع...المزيد
محمد عبده يماني ولا شك أن العامل الآخر هو إن المدينة المنورة قد بدأت تستقبل الإسلام ودخل في دين الله عدد من أهل المدينة وكان هذا الأمر مهما شجع رسول الله صلى الله عليه وسلم على التوجه إلى المدينة المنورة ...المزيد
هذا حديث عن سيدنا وحبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الشهر الذي ولد فيه خير البرية في مكة المكرمة، وبجوار الكعبة، وأنا اكتبه هدية لهذه الصحيفة لأن أهل السودان وشعب السودان تميزوا بحبهم لله عز وجل، ولرسوله صلى الله عليه وسلم، وشجاعتهم في إعلان ذلك الحب، ودفاعهم عن السيرة النبوية وخدمتهم لها، حتى أنك لا تكاد ترى أحدا من أهل السودان مهما اختلف تخصصه ألا وفي قلبه جذور المحبة، وعلى لسانه كلمات الحب لرسول...المزيد
هذا وفاء يشكر للجزيرة العزيزة لأنها تحرص (بين وقت وآخر) على العناية بإلقاء الضوء على تاريخ بعض الإعلام من رجال الفكر والعلم والأدب وما قدموه خلال مسيرتهم لهذا الوطن.. ولقد سررت بإختيار معالي أخي الأستاذ جميل الحجيلان لهذا الملف، فقد عرفت في هذا الرجل الأدب والهمة وعشق النظام، والإنفتاح على الآخر واحترام الرأي الآخر، وهو من أوائل الرجال الذين نادوا بالحوار، وأنه الطريق ...المزيد
الصفحة 47/1