شاركنا على صفحاتنا الاجتماعية

(الحرية في العمل الإعلامي مطلب هام.. حيث يجب ان يتعلّم رجل الإعلام لدينا مفهوم الحرية وأبعادها ومستوياتها باعتبارها أصالة، وليست مجرد شعارات أو مجرد انطلاق من القيود بدون ضوابط أو روابط. والحرية تبدأ بالسيادة على النفس، وإطلاق إرادة الإنسان وعقله وعواطفه من قيود الشهرة.. والشخص الحر هو الذي تتجلى فيه المعاني الإنسانية السامية فيضبط نفسه ويمنعها من الهبوط إلى سواقط الأمور).

 أحاديث في الاعلام

(لاشك أن للإعلام دوراً هاماً وحيوياً وخطيراً، فهو كما يبني أشياء كثيرة في أخلاقنا وسلوكنا وتعاملنا، قد يهدم أشياء كثيرة أيضاً إذا ما أسئ استخدامه. فالله سبحانه وتعالي نبهنا إلى خطورة قول الزور، أو الاستماع إلى الفاسق، أو حتى إلقاء القول على عواهنه.. وجعل الكلمة مسؤولية عظيمة لأنها قد تهدم أمة وتبني أخرى).

 أحاديث في الاعلام

إننا في عصر تخصص ، والاسلام بطبيعته نظام كامل للحياة ويجب ان يتوقف شعار تطوير الدين الاسلامي وشعار اننا في حاجة الى  اسلام عصري ، فالذي نحن بحاجة اليه في  الحقيقة هو ان نطور انفسنا ونقوي ايماننا ونوسع معلوماتنا لفهم الدين الاسلامي ولسنا بحاجة الى اسلام عصري وانما في حاجة الى فهم عصري للدين الاسلامي.

 المسلمون والتطور في علوم الفضاء

نعي صحيفة الرياض

جريدة الرياض

الموت يغيب وزير الإعلام الأسبق محمد عبده يماني

 
 
آخر صورة التقطت للفقيد خلال المناسبة
جدة - خالد الدماك

انتقل الى رحمة الله تعالى معالي الدكتور محمد عبده يماني وزير الإعلام السعودي الأسبق مساء أمس الاثنين بالمستشفى السعودي الالماني بعد حالة اغماء تعرض لها مساء الامس الاول وسوف تؤدى الصلاة عليه ظهر اليوم الثلاثاء في المسجد الحرام وسيدفن في مقابر المعلاة فيما ستقام مراسم العزاء في منزل رجل الأعمال الشيخ صالح كامل بجدة.. 
والفقيد الدكتور يماني من مواليد مكة المكرمة في عام 1359 هـ ، ونال الدكتوراه في الجيولوجيا من إحدى الجامعات الأمريكية، وعمل محاضراً بعدد من الجامعات السعودية ثم مديراً لجامعة الملك عبدالعزيز ووزيراً للإعلام من 1395هـ إلى 1403هـ، وله 35 مولّفاً، بعضها باللغة الإنجليزية. 
من جانب آخر عبر الدكتور عبدالرحمن طه بخش عن حزنه الشديد لرحيل الدكتور محمد عبده يماني وزير الاعلام الأسبق واحد ابرز الشخصيات الثقافية والاجتماعية والذي يعد علامة بارزة في تاريخ الاعلام السعودي.. 
واضاف الدكتور عبدالرحمن بخش انه يعد نموذجاً يحتذى به من خلال تعامله وتواجده في جميع المناسبات العامة والخاصة 
واضاف ان رحيل الدكتور محمد عبده يماني فاجعة على الجميع ولكن هذه سنة الحياة ونسأل الله عز وجل ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويلهم اهله وذويه الصبر والسلوان "وإنا لله وإنا إليه راجعون. 
وكان الدكتور محمد عبده يماني قد تواجد في آخر مناسبة اجتماعية الأسبوع الماضي وشارك خلالها في رقص المزمار الذي اشتهر به اهالي مكة منذ القدم.