شاركنا على صفحاتنا الاجتماعية

الإنكار المطلق للأجسام الطائرة المجهولة لا يغير من واقع الأمر شيئا ، وستظل هذه الظواهر موجودة في اعتقادي ، وكل ما ينقصنا هو ان نعرف كنهها ونحدد طبيعتها ومن اجل تحقيق هذا الهدف علينا نحن ابناء هذا الكوكب ان نعيد النظر في اسلوب معالجة هذا الموضوع ، ولابد من دراسات متكاملة مبنية على اسس علمية دقيقة لكي نتمكن من اصدار حكمنا بطريقة صحيحة.

 الأطباق الطائرة حقيقة أم خيال

كشفت ازمة الخليج عوراتنا ولم نجد من اوراق اشجارنا ما نخصفه على سوءاتنا ووقفنا وجه لوجه امام الحقيقة والمصيبة الفادحة وهي اننا امة هشة ضعيفة واضعف ما فينا نفوسنا المريضة ، وأشد امراضنا ضمائرنا واغلى ما عندنا أموالنا وأنفسنا ومصالحنا.

 وكشفت أزمة الخليج عوراتنا

(لاشك أن للإعلام دوراً هاماً وحيوياً وخطيراً، فهو كما يبني أشياء كثيرة في أخلاقنا وسلوكنا وتعاملنا، قد يهدم أشياء كثيرة أيضاً إذا ما أسئ استخدامه. فالله سبحانه وتعالي نبهنا إلى خطورة قول الزور، أو الاستماع إلى الفاسق، أو حتى إلقاء القول على عواهنه.. وجعل الكلمة مسؤولية عظيمة لأنها قد تهدم أمة وتبني أخرى).

 أحاديث في الاعلام

الحبيبة مكة تنعي معالي الدكتور محمد عبده يماني

تكريم وتأبين د.محمد عبده يماني


 

في ليلة من ليالِ الوفاء لرجلٍ العطاء المكي والكرم الحجازي الدكتور محمد عبده يماني (رحمه الله) كانت تلك اللفتة من المنتدى الثقافي للدكتور عبد العزيز سرحان (المدير العام لمدارس الفلاح بمكة المكرمة) حيث احتفى بالدكتور محمد عبده حياً قبل أكثر من عامٍ ؛ حين حضر المنتدى بطلعته البهيّة وألقى تلك المحاضرة العاطرة بالحكم والعبر النبوية الشريفة  .



 

وكان الاحتفاء بذكراه الطيبة بالمنتدى بعد وفاتـھ بتكريمـھ في شخصية ابنھ الأستاذ ياسر محمد عبده يماني (حفظـھ الله . وقد كان لموقع ومنتديات قبلة الدنيا مكة المكرمة - ممثلاً في حسن مكاوي وحسن شعيب - شرف الحضور وتغطية اللقاء
1432 ھـ بدعوة شخصية كريمة من صاحب المنتدى د.عبد العزيز سرحان الذي أولانا كل / 1 / في مساء الأحد الموافق 13
تقدير واھتمام.
وقد كان الحضور كبيراً وبخاصة الشخصيات المكية التي تربطھا بالدكتور محمد عبده ذكريات ومواقف كثيرة وكبيرة ، وقد
بدأ اللقاء بالترحيب من قبل الدكتور عبد العزيز سرحان

 


ومن ثم إعطاء المجال لابن المحتفى بـھ الأستاذ ياسر يماني ، والذي أشبھ والده خَلقاً وخُلُقا ؛ حيث تحدّث عن مناقب والده
وبعض مواقفھ وأعمالھ الخيرية وأنھ وأسرتـھ سيسيرون على طريقتھ ومنھجـھ ولن ينقطع خيرٌ كان يجري في حياة والده
من بعده .



ثم انتقلت الكلمة إلى صاحب المنتدى ومدير الحوار د.سرحان الذي وجّه الحاضرين إلى الاختصار والإيجاز ؛ حيث أن جميع الحاضرين يحملون في ذاكرتهم مواقف جمّة مع د.يماني ، وكانت البداية مع السيد عباس المالكي الذي أفاض في الحديث عن تلك العلاقة القديمة التي تربطه وأخيه السيد محمد ووالده السيد علوي بالدكتور محمد عبده مذ كان طالباً بمدرسة الفلاح ، وأظهر السيد عباس للحاضرين صورة تجمع بالدكتور محمد عبده ووزّع نسخاً منها على الحاضرين .



 

ثم تناول الكلمة الأستاذ أجواد الفاسي ثم كان للدكتور احسان طيب كلمة موجزة عن الدكتور يماني ، ثم تلاه الدكتور أحمد
المورعي بكلمات مؤثرة عن الدكتور يماني ختمھا بالدعاء لھ بالخير والجنة ، ليعود المايكروفون مرةً أخرى للسيد عباس
المالكي للمداخلة.

 



وكان للدكتور محمود زيني كلمة طويلة حول مناقب الدكتور محمد عبده بدأها ولم تنتهِ لإعطاء المجال لبقية الضيوف في المداخلات ، ثم كان للأستاذ عبد الوهاب الصبان مداخلة موجزة تلتها مداخلة الدكتور محمود كسناوي ثم الأستاذ عبد الله أبكر ,د.محمد بصنوي , تاج الدين السواس ,د.عبدالحكيم موسى .